رئيس قطاع السجون: لا يوجد شخص واحد خلف الأسوار بدون أمر قضائى.. لا فرق بين سجين وآخر فى المعاملة.. أفرجنا عن 5 آلاف سجين خلال رمضان ونجهز قوائم العيد.. وتطهير العنابر يتم باستمرار.. صور وفيديو

ردًا على الشائعات والأكاذيب التي دأبت الأبواق الإخوانية على ترويجها مؤخرًا، قال اللواء طارق مرزوق مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون، إن قطاع السجون لا يخفى أى حقائق على الرأى العام، وأن سياسة الوزارة كتاب مفتوح يتم عرض جميع الحقائق على الرأى العام، حيث يتم تنظيم زيارات دورية لمراسلي الوكالات الأجنبية والصحف المحلية والمنظمات الحقوقية لعرض كافة الأشياء بالصوت والصورة والكلمة بمصداقية. وأشار رئيس قطاع السجون إلى الإفراج عن أكثر من 5 آلاف سجين خلال شهر رمضان الجاري، في مناسبات مختلفة، لافتًا إلى الإفراج عن عدد من السجناء بمناسبة عيد الفطر المقبل، قائلا: "الإفراج بيدي أمل للسجناء انهم يلتزموا عشان يطلعوا يكملوا حياتهم بشكل طبيعى"، مؤكدًاأنه يتم تأهيل جميع السجناء تمهيدا لانخراطهم في المجتمع عقب تأدية فترة العقوبة. وقال مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون اللواء طارق مرزوق ، في تصريحات له على هامش تفقد حقوقيون وإعلاميون ومراسلون أجانب لليمان 440 بسجون وادي النطرون، إن الزيارة تأتي ضمن سلسلة الزيارات التي وافق عليها وزير الداخلية محمود توفيق للوفود الحقوقية والإعلامية والصحفية المحلية والأجنبية، للوقوف ميدانيا على كافة أوجه الرعاية المختلفة المقدمة لنزلاء السجون. وأكد "مرزوق" أن تلك الزيارة تعكس استراتيجية العمل داخل وزارة الداخلية، والتي تعتمد على الشفافية والمصارحة، موضحا أن مثل تلك الزيارات تتيح للوفود المشاركة، الوقوف على حقيقة الأوضاع داخل السجون، والتأكد من كذب وزيف الحملات الممنهجة والممولة التي تطلقها قوى الشر ضد الدولة المصرية. وكشف مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون، عن قرب الانتهاء من قوائم العفو الرئاسي عن عدد من السجناء بمناسبة قرب حلول عيد الفطر المبارك. وأضاف "مرزوق" أن لجان العفو ستعقد الأسبوع المقبل؛ لتحديد السجناء الذين ينطبق عليهم قرار العفو، فضلا عن موافقة وزير الداخلية محمود توفيق على منح زيارة استثنائية للسجناء احتفالا بعيد الفطر المبارك، على ألا تحتسب ضمن الزيارات المقررة لهم. وفيما يتعلق بالأوضاع داخل السجون، شدد على أن وزير الداخلية محمود توفيق وجه بفتح أبواب السجون أمام المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية، للوقوف على حجم الرعاية الصحية والاجتماعية المقدمة لنزلاء السجون، وإثبات كذب الحملات الممنهجة التي تشن من الخارج، ليس ضد وزارة الداخلية فقط، وإنما ضد الدولة المصرية بأكملها. وردا على أكاذيب تنظيم الإخوان الإرهابي بوجود معتقلين في السجون المصرية، شدد مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون على عدم وجود معتقل واحد داخل السجون المصرية، مؤكدا أن جميع النزلاء بالسجون متواجدون لتنفيذ أحكام قضائية أو بموجب أوامر حبس من النيابة العامة. وحول نجاح قطاع مصلحة السجون في تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، كشف اللواء طارق مرزوق عن أن وزير الداخلية وجه منذ بداية انتشار الوباء، بضرورة تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية داخل جميع السجون والليمانات، والعمل على تطهير العنابر وكافة مرافق السجون والليمانات بشكل دوري، مع الحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعي سواء داخل السجون والليمانات، أو خلال الزيارة، وهو ما أسفر عن عدم رصد أية حالات إصابة بفيروس كورونا داخل السجون حتى الآن. وبدورهم، أشاد الوفد الأجنبى الذى زار الليمان بالرعاية المقدمة للسجناء، وتطوير السجون المصرية، حيث أكد مراسلو الصحف ووكالات الأنباء الإقليمية والدولية، أن ما رأوه خلال جولتهم اليوم الثلاثاء، لليمان 440 بسجن وادي النطرون، يؤكد إيمان الدولة المصرية بأهمية معايير حقوق الإنسان. ومن جانبها، قالت ميت سورو هوموديهي مديرة مكتب جريدة طوكيو بالقاهرة، إن تلك الزيارة هي الثالثة لها؛ حيث سبق أن زارت سجني برج العرب والمرج، وهو ما يؤكد على شفافية العمل داخل وزارة الداخلية، وحرصها على الانفتاح على وسائل الإعلام المتنوعة سواء الإقليمية أو الدولية. وأشارت إلى أن أبرز ما لفت نظرها، هو التزام جميع السجناء وكذلك مسئولي قطاع مصلحة السجون بالإجراءات الاحترازية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا، وفي مقدمتها ارتداء الكمامات الطبية، وتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، فضلا عن حرص مصلحة السجون على إعادة تأهيل السجناء، لإعادتهم إلى المجتمع كأفراد منتجين، من خلال صقل مهاراتهم اليدوية والحرفية. وبدوره، قال مدير مكتب قناة الحرية العراقية بالقاهرة رأفت ربيع، إن ما شاهده اليوم داخل ليمان 440 يدعو إلى الفخر، مشيدا بحرص وزارة الداخلية على دعوة وسائل الإعلام المحلية والعالمية للوقوف على حجم الرعاية المقدمة لنزلاء السجون ميدانيا، وإتاحة الفرصة لهم للقاء السجناء والتحاور معهم بعيدا عن أية قيود. وأشاد رأفت باهتمام وزارة الداخلية بمعايير حقوق الإنسان وتطبيقها من خلال فلسفتها العقابية الحديثة المطبقة بمصلحة السجون، ومن بينها ما شاهده اليوم من وجود عنبر مخصص لذوي الاحتياجات الخاصة بمستشفى السجن، بالإضافة إلى تجهيز مستشفى السجن بأحدث الأجهزة الطبية وتزويدها بكمية كبيرة من الأدوية اللازمة. ووصف يوزاله سان خان مسئول وكالة أنباء شرق آسيا، ما شاهده في سجني القناطر وبرج العرب من قبل، وليمان 440 اليوم، بالأمر المذهل، خاصة في ضوء عدم رصد أي حالات إصابة بفيروس كورونا داخل السجون، على الرغم من كونه مجتمع مغلق، إلا أن الإجراءات الاحترازية والتعقيم الدوري المستمر، ساهم في الحفاظ على تلك البيئة الخالية من الفيروس الفتاك. وأشاد بمنظومة العمل داخل قطاع مصلحة السجون بشكل عام وحرص المسئولين على اتباع كافة قواعد السلامة المهنية، وفي مقدمتها ضرورة استخراج الشهادات الصحية للعاملين بأفران ومطابخ السجون. ومن جانبه، قال إبراهيم الشريف مدير المركز الإعلامي العراقي بالقاهرة أن الزيارة أتاحت له التعرف على منظومة العمل الرائعة بقطاع مصلحة السجون، واعتمادها بالأساس على تطبيق المعايير الخاصة بحقوق الإنسان ، قائلا "إن ما رأيته اليوم داخل الليمان يؤكد مدى إيمان وزارة الداخلية بتمتع السجين بكافة حقوقه التي كفلها له القانون". وأضاف أنه من خلال زيارته اليوم تأكد من عدم وجود أي تفرقة في التعامل بين السجين الجنائي والسياسي، وكذلك التأكد من أن جميع الموجودين بالسجن ينفذون أحكاما قضائية، أو محبوسين بأوامر من النيابة العامة، مشددا في الوقت نفسه على أن مثل تلك الزيارات أثبتت كذب اداعاءات قوى الشر المغرضة التي تشن هجمات ممنهجة ضد الدولة المصرية. وشهدت سجون مصر بناءً على توجيهات اللواء محمود توفيق، عملية تطوير، تؤكد التزامها بتنفيذ المعايير الدولية لحقوق الإنسان فى ملف السجون، حيث توفر غذاء صحى للسجناء ومشروعات صناعية وزراعية وإنتاجية من مزارع الانتاج الحيوانى والداجنى والسمكى والتى تُعد من أهم سُبل تنفيذ برامج التأهيل للنزلاء، وما من سبيل لتحقيق الاكتفاء الذاتى الغذائى للسجون إلا لما يقوم به قطاع السجون من عمليات التطوير للمشروعات القائمة والتوسع فى إنشاء مشروعات جديدة يمكن من خلالها استيعاب أعداد أكبر من النزلاء سعيًا لتحسين أحوالهم المادية وتأهيلهم على النحو الأمثل. عمليات التطوير التى شهدتها السجون، لم تقف عند هذا الحد، وإنما امتدت وصولًا لوجود إجراءات صحية للنزلاء بشقيها الوقائى والعلاجى، فبمجرد أن تطأ قدم السجين السجن يلقى رعاية طبية اذا استلزم الأمر، سواء من خلال مستشفيات السجون أو مستشفيات وزارتى الصحة والتعليم العالى فى حالة تفاقم الأمر. وفى هذا الصدد، حرص قطاع السجون على زيارة الطاقة الاستيعابية للأسرة الطبية وعدد ماكينات الغسيل الكلوى وغرف العمليات للاهتمام بصحة السجناء، وتم استحداث عنابر جديدة للنزلاء من ذوى الاحتياجات الخاصة وتجهيزها على النحو الذى يلائم حالتهم الصحية.














































































الاكثر مشاهده

فقرة فنية إضافية لأبوجبل بعد عودته من كورونا وكارتيرون يتابع.واهتمام بثلاثي الشباب

الأهلي يسمح للإعلام بحضور 15 دقيقة فى مران الغد ومؤتمر صحفي لـ موسيماني

علاء عبد العال يحذر لاعبي أسوان من صحوة الإسماعيلي فى الدوري

مان يونايتد ضد ليفربول.. فيرنانديز يسجل أول أهداف الشياطين الحمر 1-0 "فيديو"

حصاد الرياضة المصرية اليوم الخميس 13/5/2021

صحيفة أمريكية: التطورات الإسرائيلية الفلسطينية اختبارا حقيقيا لإدارة بايدن

;