الرئاسة فى أسبوع.. الرئيس السيسي يدعو مجلسى النواب والشيوخ للانعقاد 1 و4 أكتوبر المقبل.. ويعزى الملك تشارلز الثالث فى وفاة "إليزابيث الثانية".. ويؤكد لوزراء الإعلام العرب: الهدم لم ولن يكون رسالة حضار

شهد الأسبوع المنقضى، نشاطًا مكثفًا للرئيس عبد الفتاح السيسى، حيث تسلم، صباح السبت، أوراق اعتماد ثلاثة عشر سفيراًجديداً، وتابع الموقف التنفيذي لعدد من مشروعات وزارة النقل. وأجرى الرئيس السيسى، مساء السبت، اتصالاً هاتفياً مع الملك تشارلز الثالث، ملك المملكة المتحدة لبريطانيا العظميوايرلندا الشمالية، حيث تقدم بخالص التعازي للملك تشارلز الثالث وحكومة وشعب بريطانيا في وفاة الملكة اليزابيثالثانية. وشهد الأسبوع المنقضى، توجيهات رئاسية ببدء إنشاء مجمع صناعى متكامل لتوطين إنتاج الأطراف الصناعيةوالأجهزة التعويضية لذوي القدرات الخاصة، بالتعاون مع الشركات الأجنبية العريقة في هذا المجال. تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسى، صباح السبت، أوراق اعتماد ثلاثة عشر سفيراً جديداً، وهم: 1. السيدة/ كاثرين نوروجين كونجي سفيرة جمهورية مالاوي 2. السيد/ أوك سارون سفير مملكة كمبوديا 3. السيد/ ميكولا ناهورني سفير جمهورية أوكرانيا 4. السيد/ حسن إبراهيم موسى سفير جمهورية إثيوبيا 5. السيد/ روبيرتو خيراردو إيبرت جروب سفير جمهورية شيلي 6. السيد/ سوشيل كومار لامسال سفير جمهورية نيبال 7. السيدة/ إنغريد آمر سفيرة جمهورية إستونيا 8. السيدة/ بولي إيوانو سفيرة جمهورية قبرص 9. السيد/ ايفان يوكل سفير الجمهورية التشيكية 10. السيد/ غانم صقر الغانم سفير دولة الكويت 11. السيد/ ساشو بودلسنيك سفير جمهورية سلوفينيا 12. السيد/ أكسيل كارستن وابنهورست سفير أستراليا 13. السيد/ ألبارو إيرانثو جوتييريث سفير مملكة إسبانيا وصرح السفير بسام راضى، المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بالسفراء الجدد بالقاهرة، وعبرللسفراء عن تمنياته لهم بالتوفيق في مهامهم. وأكد الرئيس حرص مصر على تعزيز أطر العلاقات الثنائية مع دولهم في المجالات كافة، مشددا على ضرورة استمرارالتواصل والتنسيق إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك. الموقف التنفيذي لعدد من مشروعات وزارة النقل اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، السبت، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق كامل الوزير،وزير النقل، واللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء أ.ح هشام السويفي رئيسالهيئة الهندسية للقوات المسلحة. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول متابعة "الموقف التنفيذيلعدد من مشروعات وزارة النقل". واستعرض الفريق كامل الوزير جهود تطوير منظومة السكك الحديدية على مستوى الجمهورية بمختلف جوانبها،لاسيما الموقف التنفيذي والإنشائي الخاص بالخط الأول لشبكة القطار الكهربائي السريع (العين السخنة/ العلمين/ مرسى مطروح)، والذي يمتد بطول 660 كم وتعمل في إنشائه عدد 150 شركة بحجم عمالة حوالي 100 ألف عامل فيمختلف التخصصات. كما عرض الوزير في ذات السياق مستجدات التعاون مع المجموعة الألمانية "دويتشه بان" لإدارة وتشغيل القطارالكهربائي السريع بخطوطه الثلاث، حيث من المنتظر أن تنشئ شركة وطنية تحت مسمى "دويتشه بان مصر"، فضلاً عنقيام المجموعة الألمانية بنقل الخبرات عن طريق تدريب وتأهيل الكوادر المصرية من مهندسين وفنيين في مقرات ومراكزالمجموعة بألمانيا. كما تم عرض الموقف التنفيذي لإقامة محطة بشتيل الجديدة للسكك الحديدية وفقاً لأعلى المواصفات العالمية، والتيستساهم في الارتقاء بالخدمات المقدمة لرواد قطارات الصعيد، فضلاً عن استعراض الجهود المستمرة لتطوير أسطولالسكك الحديدية، خاصةً الجرارات الجديدة وتحديث تلك القديمة. وأضاف المتحدث الرسمي أن وزير النقل استعرض كذلك الموقف الإنشائي لعدد من الطرق والمحاور على مستوىالجمهورية، خاصةً شبكة الطرق والمحاور بين محافظات ومدن الدلتا، وكذلك الطريق الدولي الساحلي من بورسعيد إلىالسلوم. ووجه الرئيس في هذا الإطار بسرعة الانتهاء من كافة الأعمال في شبكة الطرق بالدلتا خلال العام القادم، وذلك نظراًلأهميتها وكونها شرايين للتنمية تخدم مواطني وأهالي المحافظات والمدن والقرى المحيطة، فضلاً عن مساهمتها الحيويةفي عملية التنمية وتسهيل حركة التجارة وربط التجمعات العمرانية والصناعية والزراعية، إلى جانب تعزيز سلاسةالتحركات للمواطنين واختصار زمن الرحلات بين محافظات الدلتا، وذلك بالتناغم والتكامل مع مبادرة "حياة كريمة" لتطوير قرى الريف المصري. كما تم أيضاً عرض عملية التطوير الجارية لمنظومة الموانئ على مستوى الجمهورية، خاصةً ما يتعلق بالموقف التنفيذيلمشروعات ميناء الإسكندرية الكبير، والذي يضم ميناء الدخيلة، وميناء المكس الأوسط، بما فيها ساحات البضائعوالحاويات والمنظومة اللوجستية الخاصة بالميناء والأرصفة البحرية. الرئيس السيسى يعزى الملك تشارلز الثالث هاتفيًا فى "إليزابيث الثانية" أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسى، مساء السبت، اتصالاً هاتفياً مع الملك تشارلز الثالث، ملك المملكة المتحدة لبريطانيا العظمي وايرلندا الشمالية. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس تقدم بخالص التعازي للملك تشارلزالثالث وحكومة وشعب بريطانيا في وفاة الملكة اليزابيث الثانية التي قدمت الكثير إلى شعبها وبلادها على مدار عقود،متمنياً كل التوفيق والسداد للشعب البريطاني الصديق فيما هو قادم. ومن جانبه، تقدم الملك تشارلز الثالث بالشكر للرئيس على هذه اللفتة الكريمة، والتي تؤكد على خصوصية العلاقاتالتقليدية بين البلدين الصديقين. وأضاف المتحدث الرسمي أن الاتصال شهد مناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصةً ما يتعلق بموضوعاتتغير المناخ، لاسيما في ضوء المبادرات المتعددة التي يرعاها الملك تشارلز الثالث في هذا المجال، إلى جانب استضافةمصر المرتقبة للقمة العالمية للمناخ COP27 في نوفمبر المقبل بشرم الشيخ. الرئيس السيسي يطلع على مقترحات استغلال الموارد السياحية العلاجية ومستجدات تطوير شبكة الطرق والمحاور والكبارى على مستوى الجمهورية اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، الأحد، مع اللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني،واللواء أ.ح هشام السويفي رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، واللواء أحمد العزازي مدير إدارة المشروعات الكبرىبالهيئة الهندسية، واللواء أشرف العربي رئيس المكتب الاستشاري بالهيئة الهندسية، والعميد عبد العزيز الفقي مساعدرئيس الهيئة الهندسية لتصميمات الطرق. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول "متابعة الموقف الإنشائيلمشروعات الهيئة الهندسية على مستوى الجمهورية". واطلع الرئيس في هذا الإطار على مقترحات استغلال الموارد السياحية العلاجية في محافظة جنوب سيناء، خاصةً فيمناطق عيون موسى وحمام فرعون والعيون الكبريتية برأس سدر والطور، موجهاً بإقامة مراكز استشفائية متكاملة وفقأرقى المعايير في تلك المناطق الفريدة من نوعها، وبالشراكة مع الخبرات الأوروبية في هذا المجال، بما يساعد علىالاستفادة من الثروات التي تذخر بها مصر في هذا الإطار على أكمل وجه. كما تم عرض مستجدات تطوير منظومة شبكة الطرق والمحاور والكباري على مستوى الجمهورية، لاسيما تطوير الطريق الساحلي بقطاعاته المختلفة، حيث وجه الرئيس بتدقيق كافة التفاصيل في هذا الصدد بما يوفر كافة عوامل الأمان لمرتادي الطريق، فضلاً عن تحقيق السيولة المرورية المطلوبة. كما تابع الرئيس مستجدات تطوير هضبة المقطم، موجهاً سيادته بمواصلة الجهود القائمة لرفع كفاءة الطرق الداخلية والمحاور والميادين بهضبة المقطم، بما في ذلك تطوير شارع 9 الذي يمثل الشريان التجاري الرئيسي للمقطم. وأضاف المتحدث الرسمي أن الاجتماع شهد أيضاً استعراض الجهود القائمة للاستفادة من عدد من الأراضي والمسطحاتالفضاء غير المستغلة في محيط القاهرة الكبرى، فضلاً عن سير العمل في تطوير طريق صلاح سالم، وكذا الموقفالتنفيذي لتطوير الحدائق المحيطة بقلعة صلاح الدين. وتناول الاجتماع متابعة الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات التنموية على مستوى الجمهورية، ومنها تطوير منظومةالري في واحة سيوة، فضلاً عن كابلات الجهد العالي للكهرباء العابرة لقناة السويس لتوفير التغذية الكهربائية الخاصةبمشروعات تنمية سيناء، بالإضافة إلى الأحياء السكنية بالعاصمة الإدارية الجديدة. الرئيس السيسي يبحث مع وزير دفاع الهند تعزيز التعاون العسكرى والأمنى استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، الإثنين، وزير الدفاع الهندي، راجناث سينغ، وذلك بحضور الفريق أول محمد زكي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وأجيت جوبتيه سفير الهند بالقاهرة، ونيفيديتا شوكلا وكيل أول وزارة الدفاع الهندية، وألوك تيوارى سكرتير خاص وزير الدفاع الهندي. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس طلب نقل تحياته إلى رئيس الوزراءالهندي، ناريندرا مودي، مشيراً إلى اعتزاز مصر بالروابط التاريخية الوثيقة التي تجمعها بالهند، وحرصها على تعزيزمجالات التعاون الثنائي، خاصةً العسكرية والدفاعية، وكذلك التطلع لتفعيل الشراكة بين البلدين الصديقين بما يتناسبمع إمكاناتهما في كافة المجالات. من جانبه، نقل وزير الدفاع الهندي إلى الرئيس تحيات رئيس الوزراء الهندي، معرباً عن تقدير بلاده لما تشهده العلاقاتالمصرية الهندية من تنامي وازدهار، ومؤكداً اهتمام الهند بتعميق تلك العلاقات التاريخية في ظل الطفرة التنمويةالشاملة التي تشهدها مصر تحت قيادة الرئيس، فضلاً عن الدور المصري المحوري والحاسم في مكافحة وقهر خطرالإرهاب الأمر الذي ألقى بظلال الأمن والاستقرار في مصر وعلى الأمن الإقليمي بأسره، وفي هذا السياق تتطلع الهند لتبادل الخبرات وترسيخ الجانب العسكري والأمني في إطار علاقات التعاون المشترك بين البلدين. وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد بحث سبل تعزيز التعاون العسكري والأمني بين البلدين، خاصةً ما يتعلقبالتعاون في التصنيع المشترك ونقل وتوطين التكنولوجيا، بهدف استغلال الإمكانات والبنية التحتية المتاحة لدى البلدين، فضلاً عن التعاون في مجال التدريب والتأهيل والتدريبات المشتركة، وتبادل الخبرات والمعلومات. الرئيس السيسي يوجه بالتعاون مع ميرسك العالمية لإنشاء شبكة وطنية للطاقة الخضراء استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، الإثنين، رئيس مجموعة ميرسك العالمية للنقل البحرى، سورين سكو، بحضورالفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، وهاني النادي ممثل المجموعة في مصر. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول التعاون المشترك مع مجموعة ميرسك العالمية لإنتاج الطاقة الخضراء والوقود النظيف للسفن. ووجه الرئيس بالبدء فى التعاون مع مجموعة ميرسك العالمية لإنشاء شبكة وطنية متكاملة في مصر لإنتاج وتوزيعالطاقة الخضراء والوقود النظيف للسفن، اعتماداً على مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، وذلك بالتكامل مع جهود الدولةللتحول للطاقة الخضراء والحفاظ على البيئة، وفى ضوء سلسلة الموانئ الحديثة التي باتت تتمتع بها مصر علىسواحل البحرين الأحمر والمتوسط، بالاضافة الى الممر الملاحي لقناة السويس الذي يمثل الشريان الأساسي للتجارةالعالمية. ومن جانبه، أعرب رئيس مجموعة ميرسك العالمية عن تقديره لمسيرة التعاون الممتد مع مصر من خلال هيئة قناة السويسخاصة ما وصلت إليه الهيئة من تطور ومواكبة لأحدث التقنيات الحديثة وما تحققه من تطوير وتحديث مستمر لقناةالسويس وبنيتها التحتية، مما يجعل مصر مؤهلة لتصبح المركز الرئيسي والمحوري لإمداد وتموين السفن بالوقودالأخضر فى المنطقة، مستعرضاً مخطط انشاء مشروع لانتاج الوقود النظيف للسفن في مصر بقيمة استثمارات 15 مليار دولار، والذي سيوفر أكثر من 100 ألف فرصة عمل في مختلف التخصصات. وشهد الاجتماع أيضاً مناقشة سبل تعزيز التعاون بين هيئة قناة السويس و مجموعة ميرسك، لاسيما في مجالاتالتدريب وتبادل الخبرات والنقل البحري واللوجستيات ومحطات تداول الحاويات والخدمات البحرية. الرئيس السيسى يتابع جهود توطين صناعة الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، الثلاثاء، مع الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، ونيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، والدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالى والبحث العلمى، والدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، واللواء طبيب بهاء الدين زيدان رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية للشراء الموحد، واللواء السيد الغالي رئيس مجلس إدارة صندوق تكريم الشهداء، واللواء طبيب عيد محمود مستشار وزير الدفاع للتعليم الطبي والأجهزة التعويضية، واللواء محمد علي نائب مدير إدارة البحوث الفنية والتطوير للقوات المسلحة. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول "متابعة جهود توطينصناعة الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية لذوي القدرات الخاصة". ووجه الرئيس ببدء إنشاء مجمعاً صناعياً متكاملاً لتوطين إنتاج الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية لذوي القدراتالخاصة، بالتعاون مع الشركات الأجنبية العريقة في هذا المجال، وذلك لدعم المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصةومساعدتهم على الحياة اليومية بشكل طبيعي، كما وجه سيادته كذلك بالتوسع فى تهيئة مرافق الدولة للتعامل مع ذويالاحتياجات الخاصة طبقاً للأكواد العالمية في هذا المجال. وأضاف المتحدث الرسمي أن الاجتماع شهد استعراض جهود الدولة من خلال كافة الأجهزة المعنية المختلفة لوضع تصور شامل لإنشاء مجمع صناعي شامل للأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية في مصر، وذلك وفقاً لأحدث المعايير التكنولوجية والطبية الدولية، حيث تم عرض نتائج الاتصالات التي تمت مع مختلف الشركات العالمية، فضلاً الزيارات الميدانية الخارجية للاطلاع على أحدث الإمكانات في هذا المجال سعياً نحو إقامة المجمع، من خلال عدة محاور رئيسيةأهمها إنتاج مكونات عالية الجودة، ونقل التكنولوجيا، وتوطين الصناعة، وتعزيز البحث العلمي والتطوير، أخذاً فيالاعتبار أن المجمع من المقرر أن يشتمل على مجموعة من المصانع المتخصصة في إنتاج مكونات الأطراف الصناعية، وأجهزة الشلل والجبائر، والمواد سابقة التصنيع، والكراسي المتحركة ومساعدات الحركة، والأحذية الطبية، ومنتجات السليكون. ووجه الرئيس بالاهتمام بتأهيل الكوادر البشرية، وتدقيق قواعد البيانات الخاصة بأعداد المستفيدين وحجم الطلبالمحلي، وكذلك بحث فرص إشراك القطاع الخاص المصري من ذوي الخبرة في هذا المجال. الرئيس السيسى لوزراء الإعلام العرب: مصر تؤمن بالدور الاستراتيجي للإعلام في مساندة جهود الدول لتحقيق الاستقرار والتنمية أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، على إيمان مصر بأهمية الدور الاستراتيجي للإعلام في مساندة جهود الدول لتحقيق الاستقرار والتنمية، وذلك من خلال تناول القضايا الوطنية وتعميق الوعي العام لدى الشعوب، مشيراً إلى وحدة الشواغلوالتحديات المشتركة التي تواجه العالم العربي، وهو الأمر الذي يستدعي قيام الإعلام العربي بالتحدث بلغة واحدة تساعد على مواجهة تلك التحديات، وأن يتم طرح القضايا المختلفة بشكل عميق وموضوعي ومدعوم بالحقائق من أجلالبناء الواقعي والصحيح للعقل الجمعي والوجدان العربي، ومشدداً على أن الكلمة من الإعلام هي أمانة ومسئولية كبيرة أمام الشعوب. جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسى، الأربعاء، بقصر الاتحادية وزراء الإعلام العرب. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أنه فيما يتعلق بمكافحة الفكر المتطرف وخطاب الكراهية والتحريض الذي تتعرض له مختلف الشعوب العربية، شدد الرئيس على أن الهدم لم ولن يكون رسالة حضارية، وأن القيم الدينية لا تقام على أنقاض الخراب والتدمير، لأن رسالة الدين هي البناء والتعمير والسلام والتنمية، وهو الأمر الذي لن يتحقق إلا بتوفير الأمن والاستقرار السياسي والمعنوي للشعوب، في إطار مجال حضاري آمن. من جانبهم؛ أعرب الوزراء، المشاركون في الدورة العادية 52 لمجلس الوزراء الإعلام العرب المنعقدة حالياً بالقاهرة، عن تشرفهم بلقاء الرئيس، مشيدين بالإنجازات الملموسة التي تشهدها مصر تحت قيادته على كافة الأصعدة، سياسياً وتنموياً واقتصادياً واجتماعياً، والتي تقدم نموذجاً يحتذى به للأمة العربية في التقدم والازدهار والرؤية المستقبلية لتحقيق التنمية المستدامة، بالإضافة إلى الدور المقدر لمصر كمركز ثقل للحفاظ على أمن واستقرار الوطن العربي بأكمله. كما شهد اللقاء حواراً مفتوحاً مع الرئيس شمل أهم الموضوعات المطروحة على اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب، خاصةً ما يتعلق بالتوعية الإعلامية للأجيال المستقبلية، فضلاً عن الدور الحيوي للإعلام في دعم الأمن القومي العربيوتعزيز بناء المؤسسات، وكذا ترسيخ أواصر الأخوة بين العالم العربي. وأعرب الحضور عن تثمينهم لعمق الطرح المقدم من الرئيس وحكمته في إدراك متطلبات بناء الدول، مؤكدين أن مواجهةالتحديات بكافة صورها، لا يقع على عاتق الحكومات بمفردها، وإنما تشارك فيه أيضاً المؤسسات الإعلامية، ومن ثمفعليها الالتزام بمعايير منضبطة وجادة، والتعبير عن أولويات سليمة، وتوعية الشعوب والمجتمعات بالأبعاد المختلفة للتحديات وكيفية مواجهتها، والتصدي للأكاذيب والشائعات. توجيه رئاسى بمواصلة برامج التوعية الوقائية وتعزيز منظومة تصنيع اللقاحات فى مصر لضمان استمرارية توافرها اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، الأربعاء، مع الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع شهد متابعة مستجدات عدد من المبادرات المختلفة في قطاع الصحة والرعاية الطبية، حيث وجه الرئيس بوضع استراتيجية متكاملة لتطوير قطاع التمريض لدعم وتدريب كوادر الرعاية الصحية، وذلك بالتكامل مع جهود الدولة فى مجال الرعاية الصحية للمواطنين. كما اطلع الرئيس على الخريطة الوبائية العالمية بشكلٍ عام، وتأثيرها على الوضع في مصر والخطط الوقائية الوطنية للحد من نفاذ الأمراض الوبائية إلى داخل البلاد، واستراتيجية التعامل مع الحالات التي يمكن أن تكتشف في هذا الصددمن خلال توفير كافة سبل الرعاية والعلاج. وفيما يتعلق بالوضع الوبائي لانتشار فيروس كورونا على مستوى الجمهورية، أشار الدكتور محمد عوض تاج الدين إلى الانخفاض الملحوظ والمستمر في رصد حالات الإصابة بالفيروس بوجهٍ عام، وأن معظم الحالات التي يتم تشخيصها تعاني من أعراض بسيطة دون مضاعفات. ووجه الرئيس بمواصلة برامج التوعية الوقائية، وحملات التطعيم للمواطنين عن طريق مراكز التطعيم المنتشرة في مختلف أنحاء الجمهورية، مع تيسير الحصول على الجرعات المنشطة، مع تعزيز منظومة تصنيع اللقاحات في مصر لضمان استمرارية توافرها. كما عرض الدكتور محمد عوض تاج الدين جهود تطوير منظومة زراعة الأعضاء في مصر، وكذلك تطوير منظومة الدواءبما يضمن توفير كل الأدوية الأساسية في جميع المؤسسات العلاجية. نص كلمة الرئيس السيسى أمام اجتماع رؤساء الدول والحكومات حول تغير المناخ ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، مساء الأربعاء، كلمة أمام الاجتماع المغلق لرؤساء الدول والحكومات حول تغيرالمناخ، وفيما يلى النص الكامل لكلمة الرئيس: بسم الله الرحمن الرحيم السيد أنطونيو جوتيريش، سكرتير عام الأمم المتحدة، أصحاب الفخامة رؤساء الدول والحكومات، أود أن أتقدم إليكم، بخالص الشكر والتقدير، على مشاركتكم في هذا الاجتماع المهم الذي يعقد بالشراكة بين مصر، والسكرتير العام للأمم المتحدة والذي كنت أتطلع للتواجد فيه معكم، لولا ظروف طارئة، حالت دون تمكني من التواجد فينيويورك. منذ نحو عام مضى، شاركنا معًا في هذا الاجتماع، في إطار الإعداد لقمة المناخ في المملكة المتحدة، واليوم، ونحن علىبعد أسابيع قليلة، من قمة المناخ السابعة والعشرين، التي تستضيفها مصر في شرم الشيخ. فإننا نجتمع مرة أخرى، في ظل أحداث جرت على مدار العام الماضي تسببت في أزمات سياسية، وتحديات في الغذاء والطاقة وسلاسل الإمداد، طالت آثارها شتى أنحاء العالم. إن هذه التحديات، تمثل ولا شك، أعباء إضافية على دولنا جميعًا، وخاصة النامية منها إلا أن علينا دائمًا، أن نعتدبالتقارير العلمية الموضوعية، التي تؤكد بشكل قاطع، أن تغير المناخ، يظل التحدي الوجودي الأخطر، الذي يواجه كوكبنا وأن تداعياته تزداد تفاقمًا، يومًا بعد يوم، مع كل ارتفاع في درجات الحرارة. ولعل ما شهدته دولة باكستان الصديقة مؤخرًا، من فيضانات خلفت دمارًا غير مسبوق، وفقدانًا في الأرواح وما شهدتهالقارة الأوروبية والولايات المتحدة، من حرائق غابات غير مسبوقة، نتيجة لارتفاع درجات الحرارة يعد نذيرًا مؤلمًا، لماسيكون عليه مستقبل أبنائنا وأحفادنا، ما لم نتحرك سريعًا، وبشكل متسق، لنضع تعهدات المناخ موضع التنفيذ، لخفضالانبعاثات، وبناء القدرة على التكيف، وتعزيز تمويل المناخ الموجه إلى الدول النامية. أصحاب الفخامة، إنني وإذ أتطلع إلى استقبالكم في قمة المناخ، يومي السابع والثامن من نوفمبر القادم فإنني لعلى ثقة، أن اجتماعنااليوم، سيخرج برسالة قوية، تمهد الطريق نحو تحقيق نتائج ملموسة في شرم الشيخ. وأود هنا، أن أطرح عليكم رؤية مصر، لعناصر هذه الرسالة، التي تنتظرها شعوبنا من اجتماعنا اليوم: أولًا - إننا كمجتمع دولي، وبصرف النظر عن أي ظرف عالمي، أو خلاف سياسي لن نتراجع عن التزامات ارتضيناها،وتعهدات قطعناها على أنفسنا ولا عن سياسات انتهجناها، حققت بالفعل مكتسبات مهمة، في مواجهة تغير المناخ. ثانيًا - إننا كقادة للعالم، ندرك تمامًا، أن حجم الجهد المبذول، لا يفي بالمطلوب تحقيقه وأننا سنتخذ كافة الإجراءاتاللازمة لتنفيذ تعهداتنا سواءً من خلال رفع طموح، وتحديث مساهماتنا المحددة وطنيًا، تحت اتفاق باريس أو من خلالدعم كافة الجهود والمبادرات، الهادفة إلى تعزيز عمل المناخ بالشراكة مع كافة الأطراف الحكومية وغير الحكومية، منالمجتمع المدني والبنوك ومؤسسات التمويل الدولية والقطاع الخاص العالمي وهي أطراف، لا غنى عنها في هذه المواجهة. ثالثًا - إننا كمجتمع دولي، نعلم تمام العلم، حجم العبء الملقى على عاتق الدول النامية والأقل نموًا وحجم ما يتعينعليها مواجهته، للوفاء بتعهداتها المناخية، مع الاستمرار في جهود التنمية، والقضاء على الفقر، في ظـل أزمتي غــذاءوطـاقـة غيـر مسـبوقتين وإننا نتعهد، الدول المتقدمة منا، بالإسراع من وتيرة تنفيذ التزاماتنا، تجاه هذه الدول، بتوفيرتمويل المناخ لصالح خفض الانبعاثات والتكيف، وبناء القدرة على التحمل سواء بالوفاء بتعهد الـ"١٠٠" مليار دولاروتعهد مضاعفة التمويل الموجه إلى التكيف أو بالإسراع من التوافق على هدف التمويل الجديد، لما بعد ٢٠٢٥. أصحاب الفخامة، أثق أنكم تتفقون معي، حول هذه الرؤية وأعلم أنكم ستأتون إلى شرم الشيخ، محملين بتطلعات وتوقعات شعوبنا جميعًاولا يساورني شك، أننا كقادة للعالم، سنرتفع إلى قدر المسئولية الملقاة على عاتقنا، لوضع هذه الرؤية موضع التنفيذ لكيلا تنظر إلينا الأجيال القادمة لتقول: "كانت لديكم فرصة فأضعتموها، وها نحن اليوم ندفع الثمن باهظًا". استقبال مدير عام المنظمة العالمية للملكية الفكرية "وايبو" أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، حرص مصر على دمج موضوعات الملكية الفكرية في سياستها الوطنية، وذلك في ظليقين الدولة بأن المعرفة والابتكار والبحث العلمي هم ركيزة أساسية للتقدم والتنمية الاقتصادية، حيث تدعم مصر في هذاالإطار أوجه التعاون مع المنظمة في مختلف مجالات عملها، خاصة البحث العلمي، والعلوم والتكنولوجيا والابتكار، ودعمرواد الأعمال والمبتكرين، حيث تم من هذا المنطلق إطلاق الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية في مصر. جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسى، الخميس، دارين تانغ، مدير عام المنظمة العالمية للملكية الفكرية"وايبو"، وذلك بحضور الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليمالعالي والبحث العلمي. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن "تانغ" أعرب عن تشرفه بلقاء الرئيس، مثمناًجهود مصر في التعاون مع "الوايبو" لدعم الملكية الفكرية وبناء القدرات، إلى جانب مساندة جهود التنمية وإتاحة فرصعمل لشباب المبتكرين، وهو ما تجسد في إطار الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية التي شارك في إطلاقها في مصر،وذلك تحت مظلة رؤية مصر التنموية 2030، وهو ما يجعل من مصر نموذجاً ملهماً يحتذى به في سائر منطقة الشرقالأوسط بالنظر إلى قيادة الرئيس للبلاد نحو إنجازات تنموية غير مسبوقة في مختلف المجالات وبناء الدولة الحديثة. استعراض الرؤية الاستراتيجية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى بأن تهدف استراتيجية التعليم العالي إلى تعزيز دور الجامعات في بلوغ غايات الدولةوأهدافها الوطنية المنشودة، خاصةً ما يتعلق بالتنمية بترسيخ دراسة العلوم الحديثة فى مجالات الذكاء الاصطناعي،والبيانات والبرمجيات، وتكنولوجيا الشمول المالي، موجهاً بتطوير عمل الهيئة القومية للجامعات الأهلية والتكنولوجية لتحقيق رؤية الدولة في إنشاء مؤسسات تعليمية جديدة ومتميزة بالتعاون مع القطاع الخاص والمؤسسات الأجنبية العريقة. جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسى، الخميس، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول "استعراض الرؤية الاستراتيجية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي". وعرض الدكتور أيمن عاشور في هذا الإطار موقف مشروعات وزارة التعليم العالي ذات الأولوية استعداداً لبدء العامالدراسي الجديد 2022/2023، خاصةً ما يتعلق بجاهزية سلسلة الجامعات الأهلية الجديدة المنبثقة من الجامعات الحكومية على مستوى مختلف المحافظات، وكذلك الجامعات التكنولوجية. كما استعرض وزير التعليم العالي رؤية الوزارة المستقبلية لتطوير التعليم العالي والبحث العلمي، والتي ترتكز علىصياغة برامج تعليمية حديثة تستند إلى عدد من المبادئ أهمها التخصصات المتداخلة والمرجعية الدولية والريادةوالإبداع، مع الاعتماد على المدخل الإقليمي لكل جامعة للتركيز على الأنشطة التنموية في مختلف الأقاليم الجغرافيةللجمهورية، ودراسة تأثير البعد الاقتصادي وفرص العمالة المرتبطة بكل إقليم، فضلاً عن التدقيق في التوزيع الديموغرافي الحالي والمستقبلي للطلاب وتأثيره على توزيع وأعداد المؤسسات التعليمية، ودراسة البرامج الأكاديمية المطلوبة لخدمة الأنشطة الاقتصادية. وأضاف المتحدث الرسمي أن وزير التعليم العالي عرض أيضاً جهود دعم الجامعات الأهلية المتميزة في مجال البحثالعلمي التطبيقي في المجتمع، وذلك عن طريق عدة مجالات، كالذكاء الاصطناعي، والتصنيع الذكي، والمواد الصديقة للبيئة، والاستخدام الأمثل للطاقة، والزراعة الذكية. كما اطلع الرئيس على الموقف التنفيذي لمشروع إنشاء مقر للمبعوثين والدارسين المصريين "بيت مصر" بالعاصمةالفرنسية باريس، والذي من المنتظر أن يتم الانتهاء منه خلال العام القادم، فضلاً عن آخر الاستعدادات لاستضافة مصرلأسبوع الفرانكفونية نهاية شهر أكتوبر القادم، وذلك بحضور لفيف من وزراء التعليم العالي بالعديد من الدول المتحدثةبالفرنسية، والذي سيشهد استعراض الخطة المستقبلية لتطوير التعليم العالي باللغة الفرنسية في مصر بالتعاون معالمنظمة الفرانكفونية. دعوة مجلسى النواب والشيوخ للانعقاد العادي أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى، القرار رقم 440 لسنة 2022 بدعوة مجلس النواب للانعقاد ظهر يوم السبت الموافق الأول من اكتوبر 2022 ميلادية لافتتاح دور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشريعي الثاني. كما أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى، القرار رقم 441 لسنة 2022 بدعوة مجلس الشيوخ للانعقاد ظهر يوم الثلاثاء الموافق 4 من أكتوبر 2022 لافتتاح دور الانعقاد العادى الثالث من الفصل التشريعي الأول. نشر القراران فى الجريدة الرسمية.



الاكثر مشاهده

توريد 191 طنا و651 كيلو أرز شعير فى الشرقية

السجن 5 سنوات لعامل سرق مبالغ مالية ومشغولات ذهبية بالإكراه من سيدة بسوهاج

محافظ المنيا يواصل دراسة المشروعات المتقدمة للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية

رئيس مدينة كفر الزيات يتفقد شوارع المدينة على "موتوسيكل" ويحيل عاملين للتحقيق

إزالة 369 حالة تعد بالبناء على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة بمراكز المنيا

القوى العاملة: بث تجريبى لــ3 خدمات رقميا والوزير يوجه بسرعة إنهاء الإجراءات

;