اتحضر للأخضر.. زراعة 80 ألف شجرة على الطرقات وجوانب الترع المبطنة بسوهاج.. وإنشاء 6 حدائق عامة على مساحة 8850 مترا وفتحها بالمجان للجمهور.. والمحافظ: نصيب المحافظة 3 ملايين شجرة ضمن "زراعة 100 مليون ش

محافظة سوهاج واحدة من المحافظات المصرية، التى استعدت مبكرا تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، حول قضية تغير المناخ، وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسى فى كلمته أن مصر سارعت منذ وقت مبكر باتخاذ خطوات فعالة فى سبيل التحول إلى نموذج تنموى مستدام يتسق مع جهود الحفاظ على البيئة ومواجهة تغير المناخ. هذه الخطوات انعكست بشكل فاعل على الأجواء بمحافظة سوهاج من خلال حملات التشجير المستمرة بالمراكز والمدن والأحياء والتى حولت محافظة سوهاج إلى مدينة خضراء، حيث شهدت المحافظة زراعة أكثر من 80 ألف شجرة على الطرقات وعلى جوانب الترع ضمن مشروع تبطين الترع لتعويض الأشجار التى فقدت فى عملية التبطين من اجل خلق بيئة معتدلة ومتوازنة ولم تتوقف مجهودات محافظة سوهاج عند هذا الحد وزراعة الأشجار، بل إن المحافظة خلقت متنفسات خضراء على مساحات كبيرة بالمراكز والمدن من خلال إنشاء حدائق مفتوحه بالمجان للجميع ووضعها تحت رقابة مستمرة للحفاظ عليها خضراء بشكل دائم. فى البداية، أكد اللواء طارق الفقى محافظ سوهاج فى تصريحات خاص لـ"انفراد"، أن مبادرة 100 مليون شجرة التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية جاءت فى إطار مجهودات الدولة لمواجهة التغيرات المناخية والحد من الآثار الناجمة عنها، مشيرا إلى أن فور إطلاق مبادرة زراعة 100 مليون شجرة كانت المحافظة سباقه فى تنفيذ تلك المبادرة، حيث تم عقد اجتماع موسع مع كافة الأجهزة التنفيذية المعنية بالمحافظة والمجتمع المدنى وتم وضع اليات التنفيذ للمبادرة. وأوضح الفقى محافظ سوهاج، أن المحافظة تستهدف زراعة 3 ملايين شجرة ضمن المبادرة الرئاسية تم زراعة 80 ألف شجرة حتى الآن مع العلم أن عملية التشجير بالمبادرة تتم بشكل يومى منظم وومنهج ولم تكتف المحافظة بعملية زراعة الأشجار فقط بل إنها توسعت بشكل غير مسبوق فى أى محافظة أخرى فى عملية إنشاء الحدائق العامة من خلال استهداف الأماكن غير المستغلة وسط الكتل السكنية والتى كان بعضها عبارة أماكن لتجميع وحرق القمامة، الأمر الذى كان يؤثر بشكل سلبي على البيئة وتحول تلك الأماكن إلى حدائق عامة ومتنزهات ذات مساحات خضراء وفتحها للجمهور بالمجان طوال أيام الأسبوع صباحا ومساء على مساحة 8850 مترا مربعا. ومن بين الحدائق التى تم افتتاحها حديقة جهينة العامة على مساحة 1600 متر مربع؛ وشملت الأعمال بها إنشاء سور بمحيط الحديقة واجهته من الحديد الكريتال، مشيرة إلى استخدام الحجر الهاشمى فى أعمدة السور والجلسات فى الداخل والخارج، بالإضافة إلى ممر رئيسى بوسط الحديقة على شكل " مفاتيح بيانو " من الرخام، وممرات فرعية من الزلط الملون، كما اشتملت الحديقة على 3 برجولات دائرية من القرميد، و8 مقاعد خشبية، بالإضافة إلى أعمال الانترلوك والبردورات، والإضاءة، لافتة إلى أن مساحة المسطحات الخضراء بالحديقة تبلغ 1000 متر مربع، بالإضافة إلى عدد من الأشجار ونباتات الزينة. وحديقة "ميريت آمون" بمدينة أخميم على مساحة 550 متر مربع؛ وذلك فى إطار خطة المحافظة لاستغلال المساحات الشاغرة فى إنشاء حدائق عامة ومتنزهات للأهالي؛ لإضفاء مظهر حضارى واعمال بمحيط الحديقة واجهته من حجر المايكا وحديد الكريتال، بالإضافة إلى ممر رئيسى بوسط الحديقة من الرخام والنجيل الطبيعي، يتوسطه جسر من الخشب، بالإضافة إلى أعمال الإنارة، والرخام، وعدد من المقاعد الخشبية، وكافيه مجهز لخدمة رواد الحديقة وتم تخصيص 3 أقسام بالحديقة لعرض المنتجات التراثية من النسيج اليدوي، والنول، والحرير، وذلك لخدمة السائحين من زوار المنطقة الأثرية، وفتح منافذ جديدة لتسويق منتجات أخميم التراثية. وحديقة " رمسيس الثانى " بمدينة أخميم بجوار المنطقة الأثرية على مساحة 1500 متر مربع؛ بتكلفة إجمالية 870 ألف جنيه، أعمال تصميم الحديقة شملت " إنشاء سور من الحجر الفرعونى، وأعمدة اللوتس لمحاكاة المنطقة الأثرية، بالإضافة إلى مبانى خدمات من الطوب الحراري، وسلم من الكريتال يطل على المعبد، وشلال من الحجر الطبيعى بارتفاع 3.5 م، وعرض 3.5 م، و بوابات خشبية، ومقاعد، وبيت خيمة، وبرجولة من الجبس والرخام والحديد والستائر، وممر من الرخام على شكل منحني، وممر من المظلات، وكذلك مسرح من الرخام الأسود يطل على المعبد، وغيرها من اعمال اللاندسكيب، والإنارة "وحديقة " رمسيس الثانى " هى الحديقة الثانية التى يتم افتتاحها بمحيط المنطقة الأثرية، وذلك عقب إفتتاح حديقة " ميريت آمون " بذات المنطقة فى نوفمبر الماضي؛ لخدمة السائحين من زوار المنطقة الأثرية، وفتح منافذ جديدة لتسويق منتجات أخميم التراثية، ضمن خطة متكاملة لتطوير ورفع كفاءة المنطقة الأثرية بما يليق بتاريخ مدينة أخميم العريقة. ومن آخر الإنجازات إفتتاح الحديقة العامة بمدخل مدينة ساقلتة، على مساحة 4 آلاف متر مسطح، بتكلفة 5 مليون جنيه، ومن الحدائق العامة إلى زراعة الأشجار والتى تم رصدها عن طريق "انفراد"، قامت الوحدة المحلية لمركز ومدينة طهطا، بزراعة 3000 شجرة خلال الفترة الماضية، وذلك تنفيذا لتوجيهات اللواء طارق الفقى محافظ سوهاج، بشأن تنفيذ المبادرة الرئاسية " 100 مليون شجرة " والوصول إلى المستهدف بزراعة أكثر من 3 مليون شجرة بسوهاج، وتوفير مساحات أراضى مناسبة بكل مدينة؛ لإقامة حدائق مركزية عليها، وذلك بالتوازى مع ما يشهده العالم من جهود لمواجهة ظاهرة تغير المناخ. كما قامت الوحدة المحلية لحى الكوثر، بزراعة 4300 شجرة خلال 60 يوما، وقامت الوحدة المحلية لمركز ومدينة جهينة، بزراعة 6150 شجرة متنوعة من أشجار الزينة، والأشجار المثمرة، وتم زراعة عدد 500 شجرة بشوارع وميادين حى الكوثر، وعلى جانبى الطريق بالشارع الرئيسى بطول 2 كيلومتر مزدوج، وذلك لعمل سياج اخضر على جانبى الطريق والارتقاء بالمظهر الحضارى على جانبى الطرق الرئيسية للحى، وجارى أعمال متابعة الرى يوميا وبهذا يكون عدد الأشجار التى تمت زراعتها حتى الآن 80 ألف شجرة من إجمالى 3 مليون شجرة سوف يتم زراعتها بمحافظة سوهاج.








































































































الاكثر مشاهده

البترول: إنشاء إدارة لسلامة العمليات بكل شركة فى قطاع البترول

محافظ الجيزة يكافئ رئيس الوحدة المحلية فى أبو غالب لأدائه المتميز

مايا مرسى: هذا العصر شهد كسر الحواجز الزجاجية لوصول المرأة لمواقع صنع واتخاذ القرار

وزير التعليم العالي يشهد حفل تخرج دفعة 2022 من طلاب هندسة عين شمس

محافظ القليوبية يترأس اللجنة العامة لحماية الطفل ورعايته فى كافة الظروف

شيرين عبد الوهاب تحيى أقوى حفلات العام بأوبرا جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا 8 أكتوبر المقبل

;