"ديلى ميل" عن افتتاح طريق الكباش: حفل لتقديم "ممر مقدس" لموكب الآلهة

توالت الإشادات الاستباقية، وحالة الترقب تشهدها وسائل الإعلام العالمية انتظاراً لـ حفل افتتاح طريق الكباش، وسط توقعات بتقديم حدث يفوق في إبهاره موكب المومياوات الملكية الذي نظمته مصر في العام الماضي.

وتشهد الاحتفالية التي تنطلق بعد قليل في تمام السابعة والنصف مساءً تشهد إحياء ممر تاريخي يعود عمره لما يزيد علي 3 آلاف عام وبربط معبد الأقصر بمعبد الكرنك علي امتداد نحو 2700 متر.

وقبل انطلاق الحفل، قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية إن مصر ستزيح الستار عن ما وصفته بـ"طريق مقدس" تصطف على جانبيه آلاف التماثيل، والذي كان يستخدم كطريق موكب للآلهة قبل 3000 عام.

يُطلق على هذا الامتداد الذي يبلغ طوله 1.7 ميل، والذي يُطلق عليه شارع أبو الهول، أكثر من 1050 تمثالًا لأبي الهول والكباش التي تربط معابد الكرنك في الشمال بالأقصر في الجنوب.

وكانت محافظة الأقصر، شهدت علي مدار الأشهر القليلة الماضية أعمال تطوير مكثفة لرفع كفاءة البنية التحتية وتطوير وتجميل الكورنيش والشوارع والميادين بها ومشروع ترميم صالة الأعمدة بمعابد الكرنك وتطوير نظم الإضاءة بمعبد الأقصر، وترميم قاعة الـ14 عامودا بمعبد الاقصر، والانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى المعروف بـ"طريق الكباش".

وتابعت الصحيفة في تقريرها: تم استخدام المسار، المرصوف بكتل من الحجر الرملي، كل عام لمهرجان يسمى "أوبت" الذي أقيم في الشهر الثاني من مواسم فيضان النيل، حيث حمل الكهنة ثلاثة قوارب إلهية على أكتافهم ، ونقلوا تماثيل ثالوث طيبة - آلهة آمون رع ، وقرينته موت وابنهم خونسو من طرف إلى آخر ثم بدأ التقليد يتلاشى مع مرور الوقت، حتى تم التخلي عن الطريق تمامًا ودُفن في النهاية تحت الرمال.

لم يكن الأمر كذلك حتى عام 1949، حيث قام البشر مرة أخرى بإلقاء نظرة على تماثيل أبو الهول وتم اكتشاف ثمانية من قبل عالم الآثار المصري الدكتور زكريا غنيم لتتوالى الاكتشافات.

وقبل الافتتاح، قال الدكتور زاهي حواس العالم الآثري الكبير وعالم المصريات إن احياء طريق الكباش هو مشروع بدأ منذ عام 2005 عن طريق مجموعة ضخمة من كبار الاثريين مصر وأكثر من 1000 عامل، مشيراً في حوار مع تلفزيون انفراد إلى أن الوزير خالد العناني استكمل المشروع بجهود جبارة إلى أن رأي النور.

واختتمت الصحيفة تقريرها قائلة: أن التماثيل في ممر الكباش لها لها 3 اشكال الأول هو جسد أسد برأس كبش تم تشييده على مساحة 1000 قدم تقريبًا بين معبد الكرنك ومحكمة موت أثناء في عهد حاكم المملكة الحديثة توت عنخ آمون، الذي حكم قبل حوالي 3300 عام.

والثاني هو تمثال كبش كامل أقيم في منطقة نائية في عهد الأسرة الثامنة عشر أمنحتب الثالث، من 1391-1353 قبل الميلاد، قبل نقله لاحقًا إلى معبد خونسو في مجمع الكرنك.

والشكل الثالث هو تمثال أبو الهول الأيقوني الذي تم بناؤه في عهد نخت أنبو الأول (380-362 قبل الميلاد).

وبخلاف صحيفة ديلي ميل، وثقت شبكة "ايه بي سي" الأمريكية فى تقرير لها عن استعدادات الحفل رحلة تطوير طريق الكباش علي مدار 72 عاماً كاملة، وقالت إن مصر ستبهر العالم بحفل ساحر لممر عمره 3 آلاف عام ، فيما قالت صحيفة ريبابلك ورلد الهندية إن مصر تنافس نفسها لتقدم عرضاً مذهلا يهدف إلى تجاوز روعة موكب المومياوات الملكية الذي انطلق في إبريل الماضي.



الاكثر مشاهده

حسين فيصل يسجل الهدف الرابع لمنتخب مصر أمام السودان بعد 60 دقيقة.. فيديو

الانتهاء من تبطين 352.4 كم من الترع بتكلفة 691 مليون جنيه ببنى سويف

ليفربول يتصدر الدوري الإنجليزي بفوز قاتل ضد وولفرهامبتون من صناعة صلاح

مئات المهاجرين يغادرون بيلاروسيا عائدين إلى العراق

ماكرون من جدة: بحثنا الأزمة اللبنانية وفرنسا ملتزمة تجاه إصلاح الوضع

لورانس بندر: أحببت السينما من صغرى وانضممت لفرقة باليه ولكني لم أنجح

;