وزيرة الهجرة: التواصل مع الجاليات فى الدول الأفريقية أولوية الفترة المقبلة

استقبلت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، السفير وائل عطية، سفير مصر الجديد في كينيا، قبل توجهه لتسلم مهام منصبه خلال الفترة المقبلة، وذلك في إطار تدعيم التواصل مع الجاليات المصرية بالخارج، بالتعاون والتنسيق مع وزارة الخارجية، والاستفادة من قوى مصر الناعمة والجاليات المصرية بالخارج وتلبية طلباتهم. من ناحيتها، هنأت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج السفير أشرف بالمهمة المقبلة، متمنية لسيادته التوفيق، موضحة أن كينيا أحد أهم الدول الأفريقية موقعًا ومكانة، مشيدة بالعلاقات الثنائية، كما أشارت إلى أن الجالية المصرية في كينيا لها دور بارز وإسهامات كبيرة، رغم محدودية عددها، ومن بين ذلك على سبيل المثال دور المستشفى القبطي في كينيا، والذي يقدم خدماته للأشقاء بكفاءة واقتدار. وتناولت السفيرة سها جندي عددًا من المبادرات التي تحرص عليها وزارة الهجرة، ومن بينها مبادرة "مصر بداية الطريق" لتكريم القادة الأفارقة الذين تلقوا تعليمهم في مصر وتولوا مناصب في بلادهم، للتأكيد على أن بلادنا لا تنسي من تعلموا فيها، وأن الوزارة تسعى لبلورة خطة للعمل والتحرك في قارتنا التي تمثل جزءًا مهمًا من انتماءنا لها وتشكيل هويتنا المتميزة، حيث تم طرح المبادرة، والتي تحظى برعاية رئيس الجمهورية، للاستفادة من الكوادر المتميزة التي تخرجت في جامعة الأزهر العريقة والمؤسسات التعليمية الأخرى مثل جامعتيّ القاهرة وعين شمس. وتناولت السفيرة سها جندي، سبل تعزيز مبادرة "صوت مصر في افريقيا" التي تستهدف تحسين الاحتفاء بالنماذج الناجحة من المصريين بالدول الأفريقية وكيفية التعاون معهم والاستفادة من خبراتهم ومعرفتهم بالاحتياجات الأفريقية على أرض الواقع، لفتح مجالات تعاون للدولة المصرية بالقارة السمراء، تماشيا مع توجه الدولة واهتمام القيادة السياسية بأفريقيا، مشيرة لمساهماتهم الفعالية في "مصر تستطيع بالصناعة" لمناقشة سبل تعزيز التعاون وتشجيع المشروعات الاستثمارية والصغيرة والمتوسطة وغيرها من الملفات ذات الاهتمام التي تتوافق مع أجندة افريقيا 2063. واستعرضت وزيرة الهجرة خطط تعريف المصريين بالخارج بالمحفزات التي تعمل على إتاحتها للمصريين بالخارج خلال الفترة المقبلة، واعتزام الوزارة إطلاق تطبيق خاص للمصريين في الخارج، لتعريفهم بالتيسيرات والمزايا التي تتيحها وزارات ومؤسسات الدولة المصرية، مشيرة لأهمية الترويج لتلك الفرص بين المصريين في أنحاء القارة السمراء. وأوضحت السفيرة سها جندي أننا حريصون على تلبية رغبات واحتياجات المصريين بالخارج، مؤكدة التواصل الدائم والمستمر مع وزارة التربية والتعليم، ما أثمر عن إقرار نظام امتحانات التيرمين لأبنائنا في الخارج، حرصًا على مستقبلهم، مشيدة بدور دعاة وبعثات الأزهر في مختلف الدول، والذين يمثلون نموذجا مشرفا للقوة الناعمة المصرية ويتحدثون بمختلف اللغات ومنها السواحيلي، مؤكدة أهمية التنسيق مع سفاراتنا بالخارج للوصول إلى أهم رموز الجالية المصرية في كل دولة وربطهم بالمصريين في مختلف الدول الأفريقية. وفي السياق ذاته، أعرب السفير وائل عطية، سفير مصر في كينيا، عن تهنئته للسفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، لثقة القيادة السياسية واختيارها لتولي حقيبة الهجرة، مشيدًا بحرصها على الربط مع الأشقاء في أفريقيا للاستفادة من فرص التنمية والاستثمار في العديد من المجالات، خاصة وأن اخر منصب لسيادتها كان مساعد وزير الخارجية لشئون المنظمات الافريقية. وأوضح السفير وائل عطية، أن هناك فرص كبيرة لتعزيز التعاون والتجارة البينية بين مصر وكينيا، وكذلك التعاون الاقتصادي والصحي مع كينيا، مع انتشار التطبيقات الذكية ووسائل التحول الرقمي، بجانب فرص تنشيط حركة الطيران والسياحة بين مصر وكينيا، وآليات فتح الأسواق الكينية أمام الدواء المصري، والتعاون في ملفات الصحة وتدريب العمالة الكينية والتعليم، وتعظيم الاستثمارات المصرية في كينيا في عدد من المجالات. وأكدت السفيرة سها جندي أن كينيا من الدول التي يمكن تعزيز مجالات التعاون في العديد من الآفاق التي تشهد فرص نمو مستقبلي كبير، وتمثل فرصة جيدة للاستثمارات المصرية في مجالات الصحة والتعليم والمشروعات الصغيرة، والانطلاق في هذه البيئة المواتية لتحقيق العديد من المكاسب المشتركة والتوسع في الصناعات الخضراء، وذلك في ظل تحضيرات مصر لاستضافة الدورة السابعة والعشرين من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP27). ورحبت السفيرة سها جندي باستمرار تعاون وزارة الهجرة مع السفير لبحث أوجه التعاون مع الجالية المصرية في كينيا والوقوف على أبرز احتياجاتهم ومشاكلهم والتنسيق حال وجود شكاوى لهم، بجانب بحث أوضاع الطلبة المصريين الدارسين في كينيا، والتنسيق بشأن عقد اجتماعات عن بعد مع الجالية والطلاب المصريين هناك، في إطار مبادرة "ساعة مع الوزيرة". وأكد عطية، قبل استلام مهامه، أن هناك العديد من المجالات التي يمكن الاستفادة منها بين البلدين، ومن بينها تنشيط حركة الطيران والسياحة بمختلفة أنواعها خاصة السياحة الشرائية والدينية والعلاجية من خلال التسويق والترويج الجيد وتقديم عروض وباقات جاذبة للسائح الكيني، وإمكانية تصدير الدواء المصري إلى كينيا وباقي الدول الأفريقية بكثافة وإرسال الأطباء والصيادلة المصريين للاستفادة من خبراتهم، بجانب التعاون لتدريب العمالة الكينية على شئون الضيافة وأعمال الفندقة والمهن السياحية، والتعاون مع الجانب الكيني في مجال الاتصالات والكهرباء والطاقة، وزيادة التبادل التجاري والتعاون في مجال التعليم. واختتمت السفيرة سها جندي اللقاء بالتأكيد على أن هناك خطة موضوعة للقاء الجاليات المصرية حول العالم، عن طريق تقنية "زووم"، ومن بينها الجالية المصرية في كينيا، حيث دعت وزيرة الهجرة السفير للتعاون المستقبلي، ودراسة آليات تعظيم الاستثمارات المصرية في القارة السمراء، والتعاون مع الأشقاء الأفارقة؛ للتنمية في مختلف المجالات، مشيرة إلى أننا على استعداد تام للتعاون مع سفارة مصر في كينيا ومختلف السفارات المصرية التي تُعد بمثابة خط الدفاع الأول عن الدولة المصرية.



الاكثر مشاهده

الأهلى السعودى يعلن تعاقده مع الجنوب أفريقى بيتسو موسيمانى

ميزة أمان جديدة بويندوز 11 تجعل من الصعب على الهاكرز الوصول إلى بياناتك الشخصية

عوامل تساعد الحيوانات المنوية للوصول للبويضة بسرعة وكفاءة

ملتقى أديبات الإمارات بـ"الأعلى للأسرة" يضىء على الأدب والذكاء الاصطناعى

بايدن يتغيب عن قمة "أبيك" لأسباب عائلية

رئيس الجزائر: فلسطين قضيتنا الجوهرية ونرفض كافة أشكال الاستعمار

;