زاهى حواس يكشف سر فيلم "الذين يبحرون إلى السماء" المقرر عرضه بحفل طريق الكباش

قال الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق، إن مسجد أبي الحجاج الأقصري الواقع بالقرب من معبد الأقصر في كل عام يشهد مولداً، حيث تحمل مظاهر احتفالية عبارة عن ثلاثة مراكب من خلفها المشايخ المرتدين للزي الأبيض، بالإضافة للزفة والورود والعطور بالضبط يتشابه مع الطقوس الموجودة على معبد توت عنخ أمون".

وكشف حواس في لقائه خلال برنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي على شاشة "ON" في حلقة خاصة من محافظة الأقصر بمناسبة احتفال افتتاح طريق الكباش، أن هذا السر اكتشفته باحثة أثرية من جامعة بنسلفانيا، حيث أقامت في الأقصر فترة ما، قائلاً: عملت فيلم عن الموضوع ده بشكل جميل بعنوان "الذين يبحرون إلى السماء" وستعرض منه أجزاء هذه الليلة. وبين أن الطريق تعرض للإهمال والتعدي بداية من عهد الرومان وحتى الآن، حيث قام البعض بالبناء فوقه، قائلاً: "منذ عام 1949 بدأ أثريون في الاكتشاف بشكل متتالي إلا أن أهم مشروع كان ذلك الذي في عام 2005 إبان وقت تولى المجلس الأعلى للآثار وفي عهد وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني، وكان هناك 30 أثريا، واللواء سمير فرج الذي رفع كافة المباني والبيوت المبنية في الطريق ودفع تعويضات وقتها لهم تقدر بنحو 52 مليون جنيه".

وتتجه أنظار العالم، مساء اليوم الخميس، على الاحتفالية الترويجية والحضارية لمدينة الأقصر، احتفالا بالانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى "طريق الكباش"، وهو من أهم الطرق والعناصر الأثرية الخاصة بمدينة طيبة القديمة، التى توليها الدولة اهتماما كبيرا فى الكشف عنها، فقد تم الكشف عن الطريق التاريخى لملوك الفراعنة منذ أكثر من 72 سنة، واستمرت أعمال الحفائر خلال الفترة الماضية بعد فترة توقف فى عام 2011 وعادت أعمال الحفائر والتطوير الخاصة بالطريق فى عام 2017، نظرا لكونه أحد العناصر المهمة لموقع طيبة على قائمة التراث العالمى التابعة لمنظمة اليونسكو، ما سيجعل من مدينة الأقصر متحفا مفتوحا. طريق الكباش الفرعونى هو عبارة عن طريق مواكب كبرى لملوك الفراعنة وكانت تحيى داخله أعياد مختلفة، منها عيد "الأوبت"، وعيد تتويج الملك، ومختلف الأعياد القومية تخرج منه، وكان يوجد به قديما سد حجرى ضخم كان يحمى الطريق من الجهة الغربية من مدينة الأقصر العاصمة السياسية فى الدولة الحديثة «الأسرة 18» والعاصمة الدينية حتى عصور الرومانية. تاريخ طريق الكباش يعود طريق الاحتفالات إلى قبل أكثر من 5 آلاف عام، عندما شق ملوك مصر الفرعونية فى طيبة "الأقصر حاليا" طريق الكباش لتسير فيه مواكبهم المقدسة خلال احتفالات أعياد الأوبت كل عام، وكان الملك يتقدّم الموكب ويتبعه علية القوم، كالوزراء وكبار الكهنة ورجال الدولة، إضافة إلى الزوارق المقدسة المحملة بتماثيل رموز المعتقدات الدينية الفرعونية، فيما يصطف أبناء الشعب على جانبى الطريق، يرقصون ويهللون فى بهجة وسعادة، وبادر إلى شق هذا الطريق الملك أمنحوتب الثالث، تزامنا مع انطلاق تشييد معبد الأقصر، لكن الفضل الأكبر فى إنجاز "طريق الكباش" يعود إلى الملك نختنبو الأول مؤسس الأسرة الثلاثين الفرعونية «آخر أسر عصر الفراعنة». بدأت أعمال الحفائر بالطريق فى نهاية الأربعينيات من القرن العشرين بواسطة الأثرى زكريا غنيم، حيث قام عام 1949 بالكشف عن 8 تماثيل لأبى الهول، كما قام الدكتور محمد عبدالقادر 1958م- 1960 م، بالكشف عن 14 تمثالا لأبى الهول، وقام الدكتور محمد عبدالرازق 1961م - 1964 بالكشف عن 64 تمثالا لأبى الهول، وقام الدكتور محمد الصغير منتصف السبعينيات حتى 2002 م بالكشف عن الطريق الممتد من الصرح العاشر حتى معبد موت، والطريق المحاذى باتجاه النيل، كما قام منصور بريك عام 2006م بإعادة إعمال الحفر للكشف عن بقية الطريق بمناطق خالد بن الوليد وطريق المطار وشارع المطحن، بالإضافة إلى قيامة بصيانة الشواهد الأثرية المكتشفة، ورفعها معماريا وتسجيل طبقات التربة لمعرفة تاريخ طريق المواكب الكبرى عبر العصور.



الاكثر مشاهده

ميقاتى يغادر بيروت فى زيارة رسمية للقاهرة

والدة سفاح الإسماعيلية فى تحقيقات النيابة: خرجته من المصحة علشان الفلوس

الولايات المتحدة وأيسلندا تجددان التزامهما بمواصلة التعاون لمواجهة التحديات العالمية

باكستان تسجل أول إصابة بالمتحور "أوميكرون"

مستشار الخارجية الأمريكية يبدأ زيارة لكمبوديا وإندونيسيا للتواصل بشأن القضايا الإقليمية

التشيك ترصد ثانى حالة إصابة بمتحور "أوميكرون"

;