جراحو مستشفى جامعة المنوفية ينجحون فى إعادة يد شاب بكامل وظائفها بعد بترها

نجح فريق من جراحى التجميل بمستشفيات جامعة المنوفية تحت إشراف الدكتور محمد مجاهد في إجراء جراحة ليد مبتورة بآلة حادة لمريض يبلغ من العمر 20 عاما في شهر مايو من العام الجاري بقسم جراحة التجميل بمستشفيات جامعة المنوفية. وأوضح الدكتور محمد النحاس مدرس جراحة التجميل والحروق ورئيس الفريق الجراحى أن المريض حضر إلي طوارئ مستشفيات جامعة المنوفية في حالة حرجة نتيجة جرح قطعي بآلة حادة نتج عنه بتر شبه كامل لليد اليسرى، وعلي الفور تم عمل الفحوصات الطبية اللازمة من إشاعات وتحاليل وصرف كميات الدم اللازمة نتيجة النزيف المتواصل، وخلال نصف ساعة بدأ فريق التخدير في عمله داخل غرفة العمليات. وقام الفريق الجراحى في إعادة توصيل الأوتار والأعصاب والأوعية الدموية عن طريق جهاز الجراحات الميكرسكوبية في جراحة استمرت أكثر من ستة ساعات، وبعد الجراحة ومتابعة الحالة تم التبين من إعادة الوظائف الحيوية لليد والمريض يخضع للعلاج والمتابعة بقسم جراحة التجميل بالمستشفيات الجامعية. وأضاف النحاس، أن المريض يتابع وفق جدول زمنى محدد للتأكد من عودة الوظائف الحيوية واليد تعمل بشكل طبيعي، وبعد مرور ستة أشهر علي إجراء الجراحة تم التأكد من انتظام الحركة والوظائف الأساسية لليد التى تم بترها. ومن جانبه أشاد الدكتور محمود قورة عميد الكلية ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية بالمهارات المتقدمة لأعضاء قسم جراحة التجميل وأعضاء الفريق الجراحى برئاسة الدكتور محمد النحاس، ومعاونة كل من الدكتور أحمد سمير فرج، والدكتور محمد أبو عيشة، والدكتور بولا ناجى، وكذلك فريق التخدير تحت إشراف الدكتورة غادة علي، والدكتورة سمر عادل، والدكتورة سهيلة صبري، والدكتور محمد أبو العلا، والدكتورة سندس نصار، وطاقم التمريض الذى ضم كلا من الأستاذ علاء مسعد، والأستاذ محمود جاب الله، والاستاذة مروة مجدى. وأوضح الدكتور محمد الصاوى المدير التنفيذى للمستشفيات الجامعية أن جراحات التجميل من الجراحات الدقيقة والتى تحتاج إلي مهارات متقدمة جدا، وتتميز مستشفيات جامعة المنوفية بأن تضم نخبة متميزة من الأطباء في تخصص جراحة التجميل والجراحات الدقيقة الاخري، كما أشار إلي أنه تم إجراء الجراحة بإستخدام الميكروسكوب الجراحى لدقته العالية في مثل هذا النوع من الجراحات الدقيقة فهو يعطى افضل النتائج.




الاكثر مشاهده

مظاهرات فى فيينا لرفض اللقاحات الإجبارية وإغلاق البلاد لمواجهة وباء كورونا

لورانس بندر: تعرضت للضرب والتنمر بسبب ديانتى اليهودية وزملائي كانوا يحبسونى فى الدواليب

دار الإفتاء: غدا الأحد أول أيام شهر جمادى الأولى لعام 1443 هجريا

جمال وأصالة .. مقتنيات مصرية وعربية نادرة فى متحف المتروبوليتان

"ميتا" تكشف عن حيلها "السرية" المستخدمة لاكتشاف المحتالين على تطبيقاتها

رغم قلة الأدلة العلمية.. شوربة الفراخ مهمة عند الإصابة بنزلات البرد

;