ماذا تعرف عن نظام التفضيلات المعمم لزيادة الصادرات لأمريكا من الشرق الأوسط؟

دشنت الولايات المتحدة الأمريكية، العديد من الأنظمة التجارية لزيادة صادرات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لها، منها برنامج الاتفاقيات الثنائية FTAS الرسمية، وأنشأت الولايات المتحدة برامج فيدرالية للتجارة والاستثمار الدوليين. بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، فإن الأهم هو نظام التفضيلات المعمم (GSP) ، الذى يعد أكبر وأقدم برنامج تفضيل تجاري أمريكي. بحسب تقرير مجلس الغرف الامريكية بالشرق الأوسط وشمال افريقيا ،يعمل نظام الأفضليات المعمم ، الذي تم إنشاؤه بموجب قانون التجارة لعام 1974 ، على تعزيز التنمية الاقتصادية من خلال توفير الدخول التفضيلي المعفى من الرسوم الجمركية لأكثر من 3500 نوع من المنتجات من 120 دولة وأقاليم نامية مستفيدة. أشار التقرير ان 8 بلدان وأقاليم عربية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مؤهلة للتصدير بموجب نظام الأفضليات المعمم: الجزائر ومصر والعراق والأردن ولبنان وتونس والضفة الغربية وغزة واليمن. أضاف التقرير انه يحظر القانون تلقي مواد معينة معاملة نظام الأفضليات المعمم ، بما في ذلك معظم أصناف المنسوجات والملابس كاستثناء ، أبرمت الولايات المتحدة اتفاقيات تنص على اعتماد وأهلية نظام الأفضليات المعمم للمنتجات الفولكلورية المصنوعة يدويًا مع 13 دولة . كما أعلنت الإدارة أنها ستزيد من الجهود لضمان أن البلدان المؤهلة لنظام الأفضليات المعمم تفي بالمتطلبات الخمسة عشر للمشاركة في البرنامج ، والتي تشمل الحفاظ على معايير حقوق الملكية الفكرية وحقوق العمال فيما يتعلق بقرارات التحكيم لصالح مواطني الولايات المتحدة أو الشركات ، و تزويد الولايات المتحدة بوصول عادل ومعقول إلى الأسواق.



الاكثر مشاهده

بدعوة من دولة رئيس الوزراء الباكستاني.. العيسى خطيباً للعيد بجامع الملك فيصل فى إسلام آباد

علماء العالم الإسلامي يُرشحون مركز الحماية الفكرية لإعداد موسوعة عن "المؤتلف الفكري الإسلامي"

رابطة العالم الإسلامى تنظم غداً مؤتمر "بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية" فى مكة

د.العيسى يلتقي رئيس جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر على متن سفينة "أوشن فايكينغ"

10 أسئلة وإجابات حول تعديلات قانون تملك الأجانب للأراضى الصحراوية.. برلماني

الشيخ العيسى: يمكن للقيادات الدينية أن تكون مؤثرة وفاعلة فى قضيةٍ ذات جذورٍ دينية

;