هل مات طاهر بن الحسين بن مصعب مسمومًا.. ما يقوله التراث الإسلامى

وقعت أحداث مهمة فى سنة 207 هجرية لعل أهمها موت طاهر بن الحسين، وهو من ساعد المأمون فى استقرار الأمور إليه، بعدما قتل الأمين، فما الذى يقوله التراث الإسلامى؟ ثم دخلت سنة سبع ومائتين فيها: خرج عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب ببلاد عك في اليمن يدعو إلى الرضى من آل محمد، وذلك لما أساء العمال السيرة وظلموا الرعايا، فلما ظهر بايعه الناس. فبعث إليه المأمون دينار بن عبد الله في جيش كثيف ومعه كتاب أمان لعبد الرحمن هذا إن هو سمع وأطاع، فحضروا الموسم ثم ساروا إلى اليمن، وبعثوا بالكتاب إلى عبد الرحمن فسمع وأطاع وجاء حتى وضع يده في يد دينار، فساروا به إلى بغداد، ولبس السواد فيها. وفي هذه السنة: توفي طاهر بن الحسين بن مصعب نائب العراق وخراسان بكمالها، وجد في فراشه ميتا بعد ما صلى العشاء الآخرة والتف في الفراش، فاستبطأ أهله خروجه لصلاة الفجر فدخل عليه أخوه وعمه فوجداه ميتا. فلما بلغ موته المأمون قال: لليدين وللفم الحمد لله الذي قدمه وأخرنا. وذلك أنه بلغه أن طاهرا خطب يوما ولم يدع للمأمون فوق المنبر، ومع هذا ولى ولده عبد الله مكانه وأضاف إليه زيادة على ما كان ولاه أباه الجزيرة والشام نيابة، فاستخلف على خراسان أخاه طلحة بن طاهر سبع سنين، ثم توفي طلحة فاستقل عبد الله بجميع تلك البلاد، وكان نائبه على بغداد إسحاق بن إبراهيم، وكان طاهر بن الحسين هو الذي انتزع بغداد والعراق من يد الأمين وقتله. وقد دخل طاهر يوما على المأمون فسأله حاجة فقضاها له، ثم نظر إليه المأمون واغرورقت عيناه فقال له طاهر: ما يبكيك يا أمير المؤمنين؟ فلم يخبره، فأعطى طاهر حسينا الخادم مائتي ألف درهم حتى استعلم له مما بكى أمير المؤمنين فأخبره المأمون وقال: لا تخبر به أحدا وإلا أقتلك، إني ذكرت قتله لأخي وما ناله من الإهانة على يدي طاهر، ووالله لا تفوته مني. فلما تحقق طاهر ذلك سعى في النقلة من بين يدي المأمون، ولم يزل حتى ولاه خراسان وأطلق له خادما من خدامه، وعهد المأمون إلى الخادم إن رأى منه شيئا يريبه أن يسمَّه، ودفع إليه سما لا يطاق. فلما خطب طاهر ولم يدع للمأمون سمَّه الخادم في كامخ فمات من ليلته. وقد كان طاهر هذا يقال له: ذو اليمينين، وكان أعور بفرد عين. فقال فيه عمرو بن نباتة: ياذا اليمينين وعين واحدة * نقصان عين ويمين زائدة واختلف في معنى قوله ذو اليمينين فقيل: لأنه ضرب رجلا بشماله فقدَّه نصفين. وقيل: لأنه ولي العراق وخراسان. وقد كان كريما ممدحا يحب الشعراء ويعطيهم الجزيل، ركب يوما في حراقة فقال فيه شاعر: عجبت لحرَّاقة ابن الحسين * لا غرقت كيف لا تغرق وبحران من فوقها واحد * وآخر من تحتها مطبق وأعجب من ذلك أعوادها * وقد مسّها كيف لا تورق فأجازه بثلاثة آلاف دينار. وقال: إن زدتنا زدناك. قال ابن خلكان: وما أحسن ما قاله بعض الشعراء في بعض الرؤساء وقد ركب البحر: ولما امتطى البحر ابتهلت تضرعا * إلى الله يا مجري الرياح بلطفه جعلت الندا من كفه مثل موجه * فسلَّمه واجعل موجه مثل كفه مات طاهر بن الحسين هذا يوم السبت لخمس بقين من جمادى الآخرة سنة سبع ومائتين، وكان مولده سنة سبع وخمسين، وكان الذي سار إلى ولده عبد الله إلى الرقة يعزيه في أبيه ويهنيه بولاية تلك البلاد، القاضي يحيى بن أكثم عن أمر المأمون. وفيها: غلا السعر ببغداد والكوفة والبصرة، حتى بلغ سعر القفيز من الحنطة أربعين درهما. وفيها: حج بالناس أبو علي بن الرشيد أخو المأمون. وفيها توفي: بشر بن عمر الزهراني، وجعفر بن عون، وعبد الصمد بن عبد الوارث، وقراد بن نوح، وكثير بن هشام، ومحمد بن كناسة، ومحمد بن عمر الواقدي، قاضي بغداد، وصاحب السير والمغازي. وأبو النضر هاشم بن القاسم، والهيثم بن عدي، صاحب التصانيف.



الاكثر مشاهده

منظمة التجارة العالمية: العالم مقبل على "ركود" فى وقت يواجه فيه أزمات عدة

فتح المزارات السياحية فى أسوان مجانا خلال الاحتفال بيوم السياحة العالمى

فى ملتقى الشراكة الإسبانية المصرية.. القاهرة: التجارة بين مصر وإسبانيا زادت بأكثر من 30%.. وزيرة التجارة الإسبانية: الحكومة تبنت إجراءات لتسهيل الاستثمارات.. وسفير مدريد: لقاءات عديدة قادمة بين مسئولى

السعودية: وصول الطائرتين الإغاثيتين الثامنة والتاسعة إلى باكستان

تامر حسنى: أشعر بمسؤلية تجاه إظهار الأجيال القادمة بصورة تليق باسم مصر

الفيفا يعوض برشلونة بمبلغ ضخم بعد إصابة أراوخو

;