جيف بيزوس ينتقد تغريدة للرئيس الأمريكي بسبب التضخم.. اعرف تفاصيل

يعتقد جيف بيزوس، الرئيس التنفيذى السابق لشركة أمازون، أن الرئيس جو بايدن يجب أن يخضع لمجلس المعلومات المضللة الذى ابتكره حديثًا بعد أن نشر تغريدة بدت وكأنها تخلط بين التضخم والضرائب على الشركات حسبما نقل موقع aitnews. واتهم مؤسس شركة أمازون الرئيس الأمريكى جو بايدن بالتضليل عبر منصة تويتر ردًا على تغريدة للرئيس الأمريكى تقول إنه يمكن ترويض التضخم عن طريق جعل الشركات الثرية تدفع نصيبها العادل. ووصف بيزوس تغريدة بايدن بأنها توجيه مضلل، ودعا بوضوح إلى التحقق من الوقائع، مدعياً أن القضيتين تفتقران إلى الارتباط أو السببية. وبدأت القصة عندما نشر الرئيس الأمريكى تغريدة تقول: هل تريد خفض التضخم؟ دعونا نتأكد من أن الشركات الأكثر ثراءً تدفع نصيبها العادل. وغالبًا ما تتعرض أمازون، التى دفعت 3.7 مليارات دولار ضرائب أمريكية فى عام 2021 على إيرادات عالمية قدرها 469 مليار دولار، لانتقادات لعدم مساهمتها بشكل كافٍ فى الضرائب الفيدرالية، بالنظر إلى حجمها. ولم تدفع الشركة أى ضرائب فيدرالية على الدخل فى عامى 2017 و 2018. وأفادت ProPublica فى العام الماضى أن بيزوس لم يدفع شخصيًا شيئًا من ضرائب الدخل الفيدرالية فى عامى 2007 و 2011. وغرد بيزوس، مشيرًا إلى مجلس إدارة المعلومات المضللة التابع لوزارة الأمن الداخلي: يجب على مجلس إدارة المعلومات المضللة الذى تم إنشاؤه حديثًا مراجعة هذه التغريدة. أو ربما يحتاجون إلى تشكيل مجلس جديد بدلاً من ذلك. من الجيد مناقشة مسألة زيادة الضرائب على الشركات. كما أن ترويض التضخم أمر بالغ الأهمية للمناقشة. ولكن دمجهم معًا هو مجرد توجيه خطأ. جيف بيزوس يدعو إلى التحقق من تغريدة بايدن أعلن بايدن عن مجلس إدارة المعلومات المضللة الجديد التابع لوزارة الأمن الداخلي، الذى تم إنشاؤه لمكافحة المعلومات المضللة فى منشورات وسائل التواصل الاجتماعى عبر الإنترنت، فى شهر أبريل. وصف البيت الأبيض مجلس الإدارة بأنه غير حزبى وغير سياسي. ولكن تعرض منذ ذلك الحين لانتقادات واسعة. بما فى ذلك انتقادات من مفوض لجنة الاتصالات الفيدرالية بريندان كار، الذى وصفه بأنه غير دستوري. وبلغ التضخم فى الولايات المتحدة أعلى مستوياته منذ الثمانينيات. وأثر ذلك فى أسعار السلع الأساسية، مثل الغاز والغذاء والرعاية الصحية والإسكان. وتبطأ معدل التضخم فى شهر أبريل لأول مرة منذ ثمانية أشهر. وكان بيزوس وأمازون هدفين متكررين عبر منصة تويتر من قبل الرئيس السابق دونالد ترامب. وحاولت ترامب فى كثير من الأحيان أن يخفف من حدة القصص الاستقصائية النقدية التى نشرتها صحيفة الواشنطن بوست المملوكة لبيزوس من خلال نسبها إلى عداءه الشخصى مع بيزوس. ويمثل هذا الاتهام أول خلاف عام لمؤسس أمازون مع بايدن. ويستخدم بيزوس، ثانى أغنى رجل فى العالم، بشكل متزايد تويتر. بينما يسعى منافسه الملياردير إيلون ماسك للاستحواذ عليها فى صفقة بقيمة 44 مليار دولار.



الاكثر مشاهده

فتوى مجلس الدولة تنهى نزاعا بين أكاديمية السادات ومصلحة الضرائب

مسؤولة بريطانية: العراق أصبح أكثر أهمية بسبب أزمة الطاقة العالمية

محمد صلاح: مستمر مع ليفربول الموسم المقبل ولا أفكر فى التجديد حاليا

النيابة الإدارية تحدد آخر موعد للمقابلات الشخصية لخريجى حقوق 2019 و2020

روسيا وإيران تتفقان على التحول إلى التسويات المالية بالعملات الوطنية

موسيمانى يتسلم تقريرا من محللى أداء الأهلى عن نقاط ضعف الوداد

;