أسامة الأزهرى: فترة خلافة سيدنا عثمان بن عفان غلب عليها الرخاء العظيم

قال الدكتور أسامة الأزهرى مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية إن الحديث عن سيدنا عثمان يختلف في منظوره عن سيدنا عمر وسيدنا أبا بكر، حيث إن ذا النورين كان له باعا فى التجارة وتكوين الثروات، فهو كان مليارديرا بلغة عصرنا الحديث، وكان يوظف أمواله توظيفا رفيعا جدا فى سبيل الدعوة، ويبدو أنه كان له ملكة كبيرة في تعظيم الأموال. وأضاف خلال برنامج "رجال حول الرسول": "كان سيدنا عثمان على حظ عظيم من الذكاء المالى ومضاعفة أرباحها وتحويلها بكامل طاقتها للدور المجتمعة وهو ما يشبه مؤسسات المجتمع المدنى، سيدنا عمر بن الخطاب أخذ على عاتقه تأسيس الدولة أما سيدنا أبو بكر فقد أمسك الكيان من عوامل الانهيار كان القائد الملهم فسلم الأمانة لسيدنا عمر بن الخطاب الذى سلم الأمانة لسيدنا عثمان دولة مستقرة فكانت فترة سيدنا عثمان فترة رخاء عظيم وكان الدولة قد بدأت في جنى الثمار". وتابع أسامة الأزهرى: "جاءت الأموال للدولة الإسلامية من كل الأنحاء والأمصار.. وكانت فترته يغلب عليها اليسر والرخاء وطبع زمنه بطابعه".



الاكثر مشاهده

الأهلي يدخل الفقاعة الطبية 3 أيام قبل السوبر الأفريقي أمام نهضة بركان

ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين فى قطاع غزة لـ 56 شهيدا بينهم 14 طفلا

المفوضية الأوروبية تستعد لاعتماد شهادات صحية أوروبية في التنقلات بين دول الاتحاد الأوروبى

بوفون فى الطريق إلى برشلونة بعد الرحيل من يوفنتوس

ألف سلامة.. سمير ودلال ضحكة مصر وعيلة كل المصريين.. ترى فى صورة وصوت نجم "المتزوجون" مخزون الضحك ورصيد الكوميديا لنصف قرن .. أما الأم فهى الدلال والموهبة الفنية المتفردة والصديقة الوفية وصمام أمان الع

تعرف على أول دولة تعلن خلوها من كورونا بعد نجاح حملة التلقيح بالكامل

;